مزارعو البندورة في برادوست يشكون من الخسارة بسبب غياب الدعم الحكومي

يشكو مزارعو منطقة برادوست في اقليم كردستان من ثلاث مشاكل اساسية تؤدي الى تعرض منتجاتهم للتلف، او بيعها باسعار لا تعوض مصاريفهم، بينما يعزو مدير الزراعة في قضاء سوران المشكلة لعدم التنوع في الانتاج.


وعلى غرار الكثير من المنتجات الزراعية، كان انتاج البندورة جيداً هذا العام، لكن وكما اغلب المنتجات فانها تشكو من منافسها الخارجي الذي لم يمنع حكومة اقليم كردستان استيراده.

ويطالب المزارعون بمنع استيراد المنتجات الزراعية من الخارج وخاصة في المواسم المخصصة للمنتج،وذلك بهدف تسويق المنتجات الداخلية التي تحقق شبه اكتفاء ذاتي.

https://youtu.be/BVYfR5VGD30″>

ويضطر مزارعو البندورة في برادوست بيع منتجاتهم باسعار رخيصة لا تعوض لهم المصاريف التي وضعوها خلال الموسم، او ان تتلف لزيادة المنتج في الاسواق، ولا خيار اخر امامهم ما دامت الحكومة لم تقم بخطوات تقيهم من الخسارة.

تقول صليحة فرحان وهي مزارعة في قرية كزكه بحدود ناحية سيدكان، انها و اولادها و بناتها وزوجها يعلمون منذ 4 اشهر في هذا الحقل بانتظار جني محصول البندورة تدر لهم بالفائدة، لكن مع حلول الموسم يخسرون كل اتعابهم بسبب السعر الذي لا يتناسب مع مجهودهم ومصاريفهم .

وقال المزراع جيكر بابير، انه ارسل 5 شاحنات من البندورة الى اسواق هولير، لكنه لم يحصل على الفائدة التي كنت انتظرها، محملاً الحكومة المسؤولية ، لانها لا تقوم بحظر الاستيراد من الخارج ولا تحافظ على منتجها الوطني.

ومزارع اخر يدعى سوران خضر، قال :”لو تم تشييد معمل لتعليب دبس البندورة، او مبردات لتخزينها للفصول الاخرى، لما تعرضنا لهذه الخسارة، فهذا ما يجب على الحكومة فعله.”

من جابنه قال مدير الزراعة في قضاء سوران، حيكم عبدالله، ان عدم التنوع بالانتاج قد يكون السبب في تكدس المنتج الواحد او المنتجين الوحيدين في الموسم، موضحاً ان الكم في النوع الواحد يؤثر على آلية تصريف المنتج.

undefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefined