مطالبات بإنهاء التواجد العسكري التركي على أراضي إقليم كردستان

حذّر صحفيون وسياسيون من التواجد العسكري والاستخباراتي التركي على أراضي إقليم كردستان، وطالبوا بإنهاء وجودهم من أراضي الإقليم بشكل فوري.


تحدث صحفيون وسياسيون لوكالة Rojnews حول انتشار القواعد العسكرية والاستخباراتية التركية على أراضي إقليم كردستان وتزايد أعداد جنودها يوماً بعد يوم. 

الصحفي نَبَز مقداد: وجود القوات التركية على أراضي قليم كردسان غير شرعي، وبحسب ما نشاهده فإنه ليس لدى تركيا نية بالخروج من إقليم كردستان. وجود القوات التركية يشكل خطراً جدياً على الإقليم والعراق. وبسبب الصمت تجاهها، فبإمكان تركيا أن تتصرف كيفما تريد، وباستطاعتها أن تحتل أي منطقة تريد، أما الأحزاب الكردية فهي تقوم بتسهيل الطريق للأتراك، وإلا كانوا قد طالبوا برحليهم. 

المحلل السياسي خبات نجم الدين: استطاعت مقاومة روج آفا وتدخل بعض القوى الدولية إلى الحد من الاعتداءات التركية ولو نسبياً، لكن هل سينتهي الصراع الكردي التركي بهذا الشكل؟ أنا لا اعتقد ذلك لأن الدولة التركية تملك 28 قاعدة عسكرية واستخباراتية على أراضي إقليم كردستان، وهي تشن هجماتها من تلك القواعد، ويتوجب على الكرد أن يعملوا على إنهاء الوجود العسكري والاستخباراتي التركي على أراضيهم بشكل فوري. 

الصحفي آسو أحمد: الكرد لم يعملوا على تقوية صفوفهم بأنفسهم، ونحن نرى ذلك جيداً. حكومة إقليم كردستان المؤلفة من حزبا السلطة الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني لا يأبهان لأراضي الإقليم، لأنهما سهّلا الطريق أمام الجنود الأتراك للقدوم إلى إقليم كردستان. وبالمختصر يمكننا أن نقول بأن كل من الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي هما السبب وراء قدوم الجنود الأتراك إلى المنطقة، وهذا خطر كبير، لأن هؤلاء الجنود هم أعداء للكرد والإنسانية.