منارة خورمال صرحاً تاريخياً يواجه خطر الزوال

منارة جامع خورمال في محافظة حلبجة تعتبر احد المعالم الاثرية في المدينة، بينما تواجه خطر الانهيار بسبب اللمبالاة الحكومية.


يعود تاريخ منارة المسجد الكبير في ناحية خورمال التابعة لمحافظة حلبجة في اقليم كردستان الى القرن الـ18 الميلادي ، حيث بنيت المنارة في  شرفة الجامع الذي يعود تاريخه الى بداية القرن الاول من الاسلام.

وتشير مصادر تاريخية الى ان المكان الذي بني في المسجد و المنارة كان معبداً للزردشتينن، و تحول المكان في العصر الاسلامي الى جامع  الذي تحول في هذه المرحلة الى اطلال زائلة.

طول منارة خورمال 12 متر ومحيطه مؤلف من 8 اضلاع، ويتوسطه درج حلزوني مكون من 34 مدعس ما يسهل الصعود الى قمة المنارة.

تم ترميم المنارة والمسجد الاقدم منه عمراً اكثر من 4 مرات بسبب الحروب التي شهدتها المنطقة،وكان اخر  ترميم في عام 2013، وكان قد تم تدمير المسجد في العام نفسه بهدم ترميمه فيما بعد لكن لم يتم ترميم الجامع حتى الان ، و قد تعرضت المنارة لاضرار في الزلزال المدمر الذي ضرب المنطقة في 12 تشرين الثاني 2017، ما يعرضها لخطر الانهيار الكامل.

في السياق انتقد المؤرخ علي حاجي زلمي حكومة اقليم كردستتان لعدم اكتراثها بهذا الصرح التاريخي ، مضيفاً ” لوكان هذا المكان في اي بلد اخر لاصبح مقصداً للسواح، لكن للاسف ما يحدث هنا هو العكس و و اللامبالاة.”

واشار زلمي الى ان عمليات الترميم السابقة التي احدثت على المنارة لم تكن في المستوى المطلوب لذا فانه لازال يواجه خطر الانهيار جراء اي زلزال بسيط محتمل.

من جانبه قال مدير ناحية خورمال سمكو سالار انه وجه كتاباً الى مديرية الاثار في السليمانية بهدف حماية المنارة من خطر الدمار.

 

 

*ه- ز*