منظمة بيئية تحذر من خطر كبير يهدد الحياة  في كرميان

حذرت منظمة بيئية  باقليم كردستان من مخاطر على صحة المواطنين والبيئة نتيجة النفايات النفطية التي تخلفها بعض الشاحنات بالقرب من المرافق العامة في مدينة كلار والتي لا تتجاوز نسبة المساحات الخضراء فيها الـ5%.


وقال رئيس منظمة “طبيعة كردستان”،ابراهيم ظريف في حديثه لوكالة Rojnews، ان عدد من صهاريج النفط تقوم منذ نحو 3 اشهر، بتفريخ حمولتها من المخلفات النفطية “الزيت المحروق” بالقرب من المرافق العامة،دون الاكتراث بضرر هذه المخلفات بالبيئة و صحة الانسان.

و اشار ظريف انه سبق و تم احتجاز عدد من الصهاريج في المنطقة لقيامهم بهذا الفعل، لكن الظاهرة تكررت مرة اخرى رغم ان الجهات المعنية في الادارة والامن بالمنطقة حاولت القيام بمسؤلياتها لكن لم يكن بالمستوى المطلوب للحد من تلوث البيئة.

وعلى الصعيد ذاته، اشار رئيس دائرة  البيئة في كرميان، دريد سليم الى خطر اخر وهو الصيد الغير المشروع والتي تطال الحيوانات البرية  اضافة الى قلة نسبة المساحات الخضراء التي لا تتجاوز الـ5%.

وعزا سليم قلة توقف مشاريع تخضير المنطقة خلال السنوات الفائتة الى الازمة المالية التي ضربت اقليم كردستان.

والنسبة المرجوة للمساحات الخضراء في العالم ما بين 15 و 25%، و هذا ما تسعى اليه المنظمات البيئية لزيادة المساحات الخضراء في العالم و مواجهة التصحر.

و بحسب الناشطون في مجال البيئة فان عوامل قلة المساحات الخضراء في منطقة كرميان يعود لسبيين، احده ارتفاع درجات الحرارة و آخر تتعلق بالوعي الاجتماعي و الية حماية البيئة.

وتقول ادارة كرميان ان المنطقة شهدت من عام 2010، زراعة 129 بستاناً من الزيتونعلى مساحة 855 دنم، اضافة الى 340 حديقة مرخصة. لكن رغم المساعي تبقى المساحة الخضراء اقل من النسبة المطلوبة.

undefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefined