مواطنو إقليم كردستان يطالبون بطرد القوات التركية من اراضيهم

طالب مواطنو كرميان باخراج القوات التركية وقواعدها العسكرية من إقليم كردستان، فيما و اعتبروا تواجدها امتداداً للعدوان التركي على شمال وشرق سوريا.


تتكرر مطالب أهالي إقليم كردستان بطرد القوات التركية المنتشرة بعشرات القواعد العسكرية منذ تسعينات القرن الماضي .

طرد الاحتلال التركي واجب وطني

وحول تواجد القواعد العسكرية وقوات الاحتلال التركي على اراضي إقليم كردستان، قال استاذ جامعة كرميان يدكار علي الى أن طرد قوات الاحتلال التركي واجب وطني وعلى جميع المواطنيين والأحزاب السياسية العمل على اخراجها، محذراً من ان بقاء القوات التركية يشكل خطراً على الجميع.

طرد قوات الاحتلال التركي مطلب المتظاهرين العراقيين ايضاً

وتشهد العاصمة العراقية بغداد منذ أشهر مظاهرات وفعاليات للمطالبة بانهاء الفساد و احداث تغييرات جذرية في الحكومة، واحدى مطالب المتظاهرين طرد القوات التركية من الأراضي العراقية.

وفي هذا السياق أشار يدكار علي الى ان أهم مطالب المتظاهرين هو إخراج القوات التركية من الاراضي العراقية، وعلى ممثلين إقليم كردستان في البرلمان العراقي طرح هذا موضوع، ومن خلال تكاتف نواب الإقليم مع نواب باقي الأحزاب في البرلمان يمكنهم الوصول إلى قرار لخروج قوات التركية من إقليم كردستان.

تواجد القوات التركية في الإقليم لا يختلف عن العدوان التركي على روجأفا

وقال عضو حزب الشوعي الكردستاني سوران صادق ” علينا التكاتف جميعاً والتحرك فوراً لطرد قوات الاحتلال من إقليم كردستان دون تريث ، مضيفاً ان تواجدها في اراضينا لا يختلف عن عدوانها على روجأفا.

و يعتقد علي ان القواعد التركية تسهل عملية في احتلال الإقليم، داعياً حزب الديمقراطي الكردستاني (PDK) وحزب الاتحاد الوطني الكردستانيالى اتخاذ  (YNK) مواقف حازمة تجاه تلك القواعد.

والجدير ذكره أن اغلب هذه القواعد منتشرة في شمال محافظتي هولير ودهوك، وتشكل خطراً على سكان اقليم كردستان، فضلاً عن انها تعتبر قوة احتلال، هذا في حين تواصل القوات التركية بقصف أماكن متفرقة من الاراضي وتسفر عن سقوط الضحايا المدنيين وتدمر ممتلكاتهم.

ورغم المطالبات الشعبية و الحملات الداعية الى طرد الجنود الاتراك من جنوب كردستان ، الا انها لازالت تصطدم بتخاذل حكومتي العراق و الاقليم.