مواطنو السليمانية: حظر الافلام الوطنية سببه  مصالح السلطات مع الدول

عبر مواطنو السليمانية عن سخطهم من عدم السماح بعرض فلم  “من اجل الحرية”، مشيرين الى سلطات الاقليم تخشى من ذلك بسبب مصالح الدول الأخرى.


وكان من المقرر عرض الفلم الكردي “من اجل الحرية” في سينما سالم بالسليمانية يوم 31 كانون الاول الفائت، لكن السلطات الامنية في المدينة منعت عرضه لدواع تقول عنها “أمنية وتمس مصالح البلد”.

فلم “من أجل الحرية” يدور أحداثه عن حقيقة وقصة مقاومة شبان الكرد في مدينة سور التابعة  أمد في شمال كردستان لمدة 100 بين عامي 2015 و2016 ضد احتلال الدولة التركية.

وتنديداً بقرار منع عرض الفلم/ تحدث عدد من مواطنو السليمانية لوكالة ROJNEWS.

المواطن لاويك أبو بكر قال أن “الادارة الكردية في جنوب كردستان بعد انتفاضة 1991  تريد سلطات اقليم كردستان فرض نفوذها في جميع  المؤسسات بما فيها  الفن الثقافة ، و ذلك حرصاً تماشياً سياسيتها الداخلية والخارجية، ومنع عرض الفلم ما هو الا ارضاء الطرف الخارجي”.

المواطن زردشت بلال قال أن “سبب حجب هذه الأفلام هو ان حكومة إقليم كردستان تعتبر عرض الفلم مؤثر على مصالحها الخارجية و تتخوف من ان يكون دافعاً لإحياء الروح الوطنية لدى الفئة الشابة”.

وأضاف بلال أنه “على الشبيبة أن يكونوا على علم بمشاكل والظروف الأخرى من كردستان، لكن مشكلتنا الرئيسية هي أن الأفراد فاقدون للوعي ولا يعرفون ما الذي يحصل في أجزاء أخرى من كردستان، على المثقفين الوقوف في وجه مثل هذه السياسات”.