مواطنو حلبجة يعانون من مشكلة مياه الشرب والمسؤولون ينفون

اكد مواطنون على ان طعم و روائح كريهة تفوح من مياه الشرب في المدينة ، و قالو انها غير نظيفة بتة, فيما نفى المسؤولون ذلك.


يعتمد سكان محافظة حلبجة على نهر سيروان في قطاع مياه الشرب, وقد تم تأسيس معدات تصفية المياه على النهر, وبعد التصفية توزع المياه ضمن شبكة انابيب على  احياء المدينة.

ولكن هذه السنة انخفض منسوب الماء في النهر بشكل كبير مما ادى الى تغيير طعمه ورائحته.

بحسب ادعاءات المواطنين فان هذه المياه لا يتم تنظيفها ومع انخفاض منسوب المياه اصبح الوضع اكثر خطورة.

ولكن المسؤولين اعلنوا عن ان سبب تغير طعم ورائحة المياه هو  لمادة الكلور  المستخدمة من اجل تعقيم المياه , كما انهم ينفون وجود اية خطورة.

اشار المواطن حيدر حمه صالح الى ان العام الفائت ايضا انخفض منسوب الماء عدة مرات مما ادى الى العديد من المشاكل, وانه تغيرت طعم ورائحة مياه الشرب مؤخراً, موضحاً بالقول:” ان طعم الماء اصبح كريهاً جداً وثقيلاً للغاية.”

واكد حمه صالح ان الوضع الراهن بخصوص مياه الشرب يشكل خطورة على حياة المواطنين.

في سياق متصل قال نائب محافظ حلبجة كاوا علي ان منسوب نهر سيروان ينخفض في هذه الفترة من كل عام ،وتتكرر هذه المشاكل.

واكد كاوا على انهم اسسوا مركزا لتصفية المياه لكنها لم تكتمل، واوضح بالقول:” بحسب الاتفاق المبرم بيننا وبين شركة سانغ يونغ التي اسست المصفاة ، وكان من المقرر تأسيس مصفاة للمياه في حال انخفاض منسوب الماء الا انهم لم يقوموا بذلك الى الان.”

وتابع علي “بسبب كثرة الطحالب نضطر لاستعمال مواد التعقيم و الكلور, لذا تتغير طعم ورائحة الماء.”

واضاف علي” باستطاعة الاهالي اخذ عينات من الماء للمختبرات وتحليلهل بشكل يومي, وانا أؤكد للمواطنين انه لا توجد اية خطورة وان هذه الحالة ستستمر عدة ايام.”