نائب في مجلس النواب يحذّر من الاحتلال التركي لإقليم كردستان

حذّر ممثل الاتحاد الإسلامي الكردستاني في مجلس النواب نواب إقليم كردستان أبوبكر هلدني من انتشار الجنود الأتراك على أراضي إقليم كردستان، ودعا إلى تطبيق قرار مجلس النواب الصادر سنة 2003 والذي يقتضي خراج القوات التركية من أراضي الإقليم.


جاءت تصريحات أبو بكر هلدني خلال حديثه لوكالة ROJNEWS حول الأوضاع في إقليم كردستان، والانتشار التركي على أراضي الإقليم.

ذكّر النائب أبو بكر هلدني بتواجد العديد من القواعد العسكرية التركية على أراضي إقليم كردستان، معتبراً أن هذه القواعد تشكل “خطراً كبيراً.”

وأشار أبو بكر هلدني إلى أن “تركيا تؤثر بشكل سلبي على النواحي العسكرية والثقافية والاقتصادية لإقليم كردستان”.

وأضاف هلدني قائلاً: “هناك قواعد استخباراتية تركية على أراضي إقليم كردستان تساوي في أعدادها أعداد القواعد العسكرية، يمكننا أن نعتبر أن تركيا قد احتلت أراضي جنوبي كردستان، ومن أجل القضاء على الأمن والاستقرار فيها قامت ببناء عدد كبير من القواعد العسكرية والاستخباراتية.”

وأكد أبوبكر أن تركيا لا تريد “كردستان آمنة”، لافتاً إلى أن تركيا تسعى للحفاظ على علاقاتها مع إقليم كردستان لأجل مصالحها الاقتصادية فقط.

قرار 2003

ذكّر النائب عن الاتحاد الإسلامي الكردستاني عن إصدار مجلس النواب في إقليم كردستان لقرار سنة 2003 يقتضي بإخراج الجنود الأتراك من أراضي الإقليم، دون أن يتم تطبيق هذا القرار حتى الآن.

وأضاف النائب: “هذا الصمت على قرار 2003 يدل على أن السلطات تريد الحفاظ على مصالحها المادية.”

ألمح النائب أبو بكر هلدني إلى أن “تركيا هي السبب الرئيسي في تعقد الأزمة بمحافظة كركوك، وقال مردفاً: “السبب وراء عدم تنفيذ المادة 140 وعودة كركوك إلى حضن إقليم كردستان هي الدولة التركية، حيث ينسب المسؤولون الأتراك كركوك إلى التركمان والعرب في جميع تصريحاتهم.”

ودعا هلدني إلى توحد الكرد في مجلس النواب لإقليم كردستان، ووضع قرار سنة 2003 قيد التنفيذ، من أجل قطع الطريق على جميع محاولات تركيا الاحتلالية.

وأفصح النائب هلدني في ختام حديثه إلى أن حملة مقاطعة المنتجات التركية في توسع بشكل يومين، معبراً عن سعادته بذلك، مطالباً في الوقت نفسه من مجلس النواب في إقليم كردستان إلى إصدار قرار بتعليق استيراد البضائع والمنتجات التركية.