وقوع المزيد من القتلى وسط تصاعد الاشتباكات في عدن اليمنية

قالت مصادر طبية إن ما لا يقل عن ثمانية مدنيين قتلوا يوم الجمعة في عدن اليمنية، وسط تجدد الاشتباكات بين الانفصاليين الجنوبيين وقوات الحكومة.


وقُتل في العاصمة صنعاء أحد أشقاء عبد الملك الحوثي زعيم حركة الحوثيين المتحالفة مع إيران ضد الحكومة والانفصاليين، بحسب ما افادت رويترز.

وبدأت أعمال العنف في عدن هذا الأسبوع عندما اتهم الانفصاليون حزبا إسلاميا متحالفا مع الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتواطؤ في هجوم صاروخي على عرض عسكري في المدينة الساحلية.

وكشفت الاشتباكات عن صدع داخل التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ويدعم هادي بعد أن خفضت الإمارات وجودها العسكري في مناطق تشمل عدن وسط ضغوط من الحلفاء الغربيين ومخاوف بشأن الأنشطة الإيرانية حول خليج عُمان.

وقال رئيس مديرية الصحة في عدن لرويترز إن 24 مقاتلا لاقوا حتفهم خلال الأيام الثلاثة الماضية دون أن يحدد إلى أي طرف ينتمون.

وذكرت منظمة أطباء بلا حدود أنها عالجت 75 شخصا في أحد المستشفيات منذ ليل الخميس. وأضافت أن معظمهم مدنيون أصيبوا خلال قصف المنازل أو من الرصاصات الطائشة.

ودعت وزارة الداخلية المدنيين إلى التزام منازلهم والابتعاد من مناطق الاشتباكات.

ويُعقد تصاعد أعمال العنف جهود الأمم المتحدة لإنهاء الصراع المستمر منذ ما يربو على أربع سنوات والذي أدى إلى مقتل عشرات الآلاف وسط تردي الاوضاع على كافة الاصعدة.