يخدم الفن الكردي الأصيل ويدعو إلى حمايته من الثقافة الأجنبية

يخدم الفنان لقمان سليم خدماته للفن الكردي الأصيل عبر صوته وأغانيه منذ سنوات طويلة. ويدعو جميع الفنانين الأخرين للعمل بشكل مشترك من أجل دعم الفن الكردي  والحد من دخول الثقافة الأجنبية إلى داخل التراث الكردي الاصيل.


ولد لقمان سليم فتاح سنة 1972 في مدينة السليمانية. بدأ بعمله في مجال الفن منذ سنة 1990، وهو الآن يعمل إداري في قسم موسيقا السليمانية.

يملك الفنان سليم 4 ألبومات، والعشرات من الأغاني، التي لم يحولها إلى ألبومات بعد. يقول سليم عن عمله وفنه “تملك عائلتنا صوتاً جميلاً، وخاصةً صوت والدي واثنين من اعمامي، وقد أصبح هذا الصوت الجميل من نصيبي الآن، فلقد اكتشفت أن صوتي جميل منذ أيام الطفولة. كان معلمي ورفاقي يطلبون مني دائماً أن أغني لهم، هذا الشيء دفعني أن أتوجه نحو الفن أكثر، ولقد بدأت بالعمل الفني منذ سنة 1990”.

لفت الفنان سليم خلال استمرارية حديثه إلى الفن الغربي وتأثيره على الفن الكردي قائلاً “التكنولوجيا أصبح لها تأثيراً كبيراً على الفن وعلى قسم من المجتمع. فأكثر الانتاجات الفنية في يومنا الراهن هي إنتاجات غربية. نجد أن الكثير منها فارسية أو تركية أو من مكان آخر. ومع الأسف دفع هذا الشيء لانصهار وانحلال قسم من الفن الكردي. ينبغي علينا أن نعمل جميعاً معاً من أجل تقوية الفن الكردي الأصيل”.

ودعا لقمان سليمان إلى أن تلعب الوسائل الإعلامية أيضاً دورها في المحافظة على الفن الكردي الأصيل، وقال “يجب أن يتم نشر الفن الكردي الأصيل بشكل دائم. هناك الكثير من الأغاني التي لا فائدة منها، يتوجب عدم نشرها. كما أن وزارة الثقافة لا تصرف الأموال اللازمة من أجل الأعمال الفنية. فكما نرى إن الأزمة الاقتصادية أثرت على الفنانيين أيضاً، إن الأعمال الفنية تراجعت كثيراً مقارنة بالسنوات السابقة”.

نوّه الفنان لقمان سليم إلى تدخل البلدان الخارجية في الثقافة والفن الكرديين، وقال “يجب أن يلتقي جميع الفنانون من أجزاء كردستان الأربعة، لكي نتعرف على ثقافات البلدان الأخرى وثقافتنا. لقد تمت دعوتي إلى مهرجان الشعوب في آمد قبل 12 عاماً، لقد عرض المهرجان جميع ثقافات النواحي الكردستانية وهذا شيء جميل جداً. وآمل أن تتكرر هكذا مهرجان. لأن هذه الأعمال تحمي الفن الكردي، ولأن جميع البلدان التي تسعى لسلب كردستان تحاول أن تدمر الفن الكردي”.

يتوجه لقمان سليم بعد دوامه الإداري، إلى دكانه للخياطة. حيث يهوى هذا الفنان هذه المهنة أيضاً. ويستعد سليم الآن للانتهاء من عملين فنيين خلال وقت قريب.