PYD يلفت انظار العالم الى الفاشية التركية والخطورة التي يواجهها المعتقلين السياسيين

قال حزب الاتحاد الديمقراطي PYD ، ان الدولة التركية مستمرة بسياساتها الفاشية في الداخل التركي و خارجها، في ظل انشغال العالم بمواجهة فيروس كورونا، فيما اشار الى الوضع الخطير الذي يواجهه المعتقلين السياسيين،ولا سيما اوضاع القائد عبدالله اوجلان.


و قال المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD في بيان انه “في ظل التطورات التي يمر بها العالم بشكل عام والمخاطر الناجمة عن فايروس كورونا الخطير لا تزال الدولة التركية مستمرة بسياساتها الفاشية والعدوانية على شعوب المنطقة عامة والشعب الكردي بشكل خاص في الداخل التركي وعموم المنطقة؛ فهي لا تزال تمارس العدوان بذاتها أو بدعم الجماعات الأصولية المتطرفة والمرتزقة في سوريا، مثلما تعمل جاهدة على تقويض استقرار المناطق التي تحررت من داعش على وجه الخصوص بأساليب شتى، والقيام بالتغيير الديموغرافي في المناطق المحتلة.”

واضاف بيان الحزب ان الداخل التركي لا تزال تشهد تضييق الخناق على المعتقلين السياسيين والصحفيين ومعتقلي الرأي وتتكتم في هذه الظروف على أوضاع السجون وتمنع أية اتصالات مع الأهالي إلا بالشكل المحدود جداً وبالصيغة التي هي تحددها.

و اشار الى الى ” تركيا الفاشية” لا تزال تمارس العزلة بحق القائد عبدالله أوجآلان وترفض جميع طلبات الزيارة المقدمة من قبل الأهل والمحامين بالقائد أوجآلان؛  معتبراً ان هذه الممارسات وفي الظروف الصعبة والوباء الذي يجتاح تركيا والمنطقة هو استفزاز للشعب الكردي وانتهاكاً صارخاً للقانون والقيم الإنسانية على حد سواء.

 وطالب المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD  في بيانه بضرورة كف تركيا عن جميع هذه الممارسات والانتهاكات.

ووجه الحزب نداء الى كافة الجهات الحقوقية والإنسانية والديمقراطية والقوى المناصرة للديمقراطية في العالم بضرورة أن تقوم بدورها في الضغط على الدولة التركية وعدم استغلال الظروف والأوضاع الصعبة التي يمر بها العالم من أجل تنفيذ مآربها العدائية وكأن العالم بات خالياً من أي رادع أو وازع.

كما طالب برفع العزلة المفروضة على القائد أوجآلان والسماح بلقاء الأهل والمحامين والتواصل معهم كسائر المعتقلين.

ودعا الحزب الشعب للعمل بكل السبل الديمقراطية وفق الإمكانات المتاحة والتعبير عن مواقفه مع ضرورة الالتزام بالإجراءات الصحية الوقائية المهمة في سبيل رفع العزلة عن القائد أوجآلان وتحسين ظروف المعتقلين السياسيين في تركيا وكذلك الإصرار على إرغام تركيا على الالتزام بالعهود والمواثيق الدولية التي يعمل بها العالم جميعاً في ظل التطورات السريعة الحاصلة.